Monday, 29 October 2012

Interview with Ambassador Andreas Reinicke

Interview with Ambassador Andreas Reinicke

(see the Arabic article published in al-Hayat. This text is the English version of the interview)

By Camille Tawil

The EU Special Representative for the Middle East Peace Process, Ambassador Andreas Reinicke said the Palestinian Authority is facing the danger of financial bankruptcy and this causes major concern for the Europeans, but he added that this should be a further motive to exert efforts towards launching the peace negotiations. Reinicke said the Palestinians and Israelis have their own reasons for deciding to halt these peace negotiations. He is concerned about elements on the ground threatening the viability of a two-state solution. Therefore Reinicke believes that 2013, twenty years after the Oslo agreement, may be the last chance for a two state solution.

Reinicke hoped in an interview with London al-Hayat Newspaper that the expected change in Palestinian Hamas Leadership after Khaled Mash'al stepped down might lead to changes in the policies of Hamas and this can allow for dialogue between the latter and the Europeans. However, Reinicke said the EU continues to insist on Hamas to meets the three condition of the Quartet (to recognize the right of existence for the state of Israel, to denounce violence and to recognize the previous agreements between the Palestinians and Israelis). Reinicke said he had visited Gaza but he did not have any contact with Hamas.

Reinicke is a veteran diplomat who occupied in the past the post of Head of the Middle East Department in the German Foreign Ministry and later he assumed the post of German Ambassador in Damascus. Reinicke has been appointed as EU Special Representative for the Middle East Peace Process sinceFebruary 1, 2012.   

The following is the text of the interview with Ambassador Reinicke:

* You say that the PA might reach a level where it won't be able to pay the salaries of its employees, does this matter concern you?

Reinicke: I believe that this matter must be a major source of concern. When a country does not have funds to pay the salaries of its soldiers, policemen, employees and citizens, then it is facing a serious problem and this applies to the Palestinians today. It is a matter that concerns us a lot and it should be a major source of concern for IsraelJordan and other countries, but I believe that the PA losing its financial capacity must push us to work harder in order to reach to a peaceful solution for the Arab-Israeli conflict.

* The Palestinians insist on going to the UN General Assembly for voting on getting a non-member state at the UN, what is the position of the EU regarding this? 

Reinicke:  A Palestinian bid at Unga for non member state status may have serious financial and political repercussions. I am sure that President Abbas is carefully considering all options. the EU does not have a position on this matter because the EU does not really know what the Palestinians want exactly. We have to know their real intention. We discussed the matter with the Palestinians, but since we have not seen their specific proposal, the EU has not decided on this matter yet. But, if we take into consideration what happened last year when there was a specific proposal by the Palestinians (regarding UNESCO membership voting) I am not very optimistic now to see the EU reaching a unified position on this matter. Of course, this depends on the specific ideas and proposals that the Palestinians will present.

* The Americans are threatening that they will halt paying financial support to the PA if President Mahmoud Abbas (Abu Mazen) submits his request to the UN regarding the state. Does the EU intend to take a similar step like the Americans and stop paying funds to the Palestinians if they take such a step?

Reinicke: The EU is committed to pay financial allocations that were promised in the past. There is no doubt about that. Beside, the EU member states provided financial assistance to the Palestinians in the past 19 years since Oslo Accords and there are no signs that any of the member states are going to stop such support. However, the global financial crisis affects the EU budget and also its capacity to pay additional funds. We will honour our pledges and I am optimistic that we will continue to do that for the years to come. But we will not be able to pay additional funds (to cover the deficit of the Palestinian budget).

* You are the representative of the EU in the peace process between the Israelis and Palestinians, but some people wonder is there really a peace process for you to be part of? 

Reinicke: We had a peace process until last year. The Quartet  facilitated peace negotiations in September 2011 and this process ends by the end of 2012, which means in two months. But if we talk realistically, we have to say that the Palestinian and Israeli sides for their different reasons were not able to reach an agreement.

* So, you consider the peace process as frozen but not dead? 

Reinicke: The peace process has not died yet. Israeli Prime Minister Nethanyahu announced on many occasions that he is open to negotiations. President Abbas announced several times the same position. He said that he is ready for negotiations when the Israelis halt their settlement activities and this has been a problematic issue between both sides. President Abbas recently pointed out that he is ready for non-conditional negotiations after the UN General Assembly votes on the "non-member state" status. Therefore, we believe that the options of negotiations started to show up again but we still don’t know what are the choices that will be adopted.

2013 will mark twenty years since Oslo. A comprehensive peace agreement is long overdue for the parties themselves and the wider world. Given the facts on the ground, the two state solution is in danger. Yet this remains the best option for both parties. We may have one last opportunity for closing a deal.

* In your capacity as the representative of the EU between the Palestinians and Israelis, do you visitGaza Strip to look closer at the suffering of the people there?

Reinicke: I visit the Palestinian territories and Israel once every four or five weeks. Of course, I go toGaza when I am there. I believe that Gaza is an inseparable part of the Palestinian territory even though the political situation there is completely different from the situation in the West Bank, but the West Bank and Gaza are one territory and I don’t see any solution (for the Palestinian-Israeli conflict) if they are not one unified territory in that solution.

* Since you visit Gaza as representative of the EU, do you meet with the ruling Hamas Movement there although the EU boycotts Hamas because it didn’t meet the Quartet conditions (denouncing violence, giving up the option of destroying Israel and abiding by the previous agreements)?

Reinicke: I do not have contacts with them when I go to Gaza. I talk to Palestinians from Gaza but not with Hamas representatives. The EU decision is still the same. No talks with Hamas and this matter is left to Hamas to develop its position in a manner that allows us to hold talks with each other.

* Do you admit that your policy has failed? Hamas not changed its position and has not met your conditions

Reinicke: I don’t believe this is a failure. This is a matter of principle for the EU. We talk with governments that respect the international law and the three conditions that has been set up by the Quartet . If Hamas agrees to these principles, we will be open to discussions with the movement but Hamas has to be clear on this matter.

* Do you see any indicator that Hamas might change its position in light of Mash'al stepping down from its leadership?

Reinicke: We have to wait and see if Mash'al stepping down will lead to any change. We hope to see change in Hamas position but we have to see how the new leadership will act.

* The Arab Spring brought the Muslim Brotherhood or movements that belong to its school to the countries in the region, Egypt, Tunis, and Morocco, do you think that this will facilitate or complicate activating the peace process. Especially that Hamas is part of the Muslim Brotherhood School?

Reinicke: We should not rule out that the Arab spring may open a new window of opportunity for the peace process. We must not forget that the Arab Peace Initiative that was launched at the Beirut Summit in 2002 is still on the table. It may be the time to exploit the opportunity offered by it. The Egyptian government is very busy now with its local conditions and we can understand this, but on the long run, we have to continue to engage the international community Arab and non Arabs in reaching a comprehensive peace agreement.

* As far as you know, does Egypt still support the Arab Peace Initiative?

Reinicke: I have not heard anything that would indicate the contrary.

ممثل الاتحاد الأوروبي في عملية السلام لـ«الحياة»: تبعات مالية وسياسية خطيرة لطلب «عضوية فلسطين»

ممثل الاتحاد الأوروبي في عملية السلام لـ«الحياة»: تبعات مالية وسياسية خطيرة لطلب «عضوية فلسطين»
لندن - كميل الطويل
السبت ٢٧ أكتوبر ٢٠١٢
قال المبعوث الخاص للاتحاد الأوروبي لعملية السلام في الشرق الأوسط السفير أندرياس راينيكه، إن السلطة الفلسطينية تواجه خطر الإفلاس المالي، وهو أمر يسبب «قلقاً كبيراً» للأوروبيين. لكنه قال إن ذلك يجب أن يشكّل حافزاً أكبر لبذل مزيد من الجهد من أجل إطلاق مفاوضات السلام التي قال إن الفلسطينيين والإسرائيليين، كل لأسبابه الخاصة، قرروا التوقف عن السير فيها حالياً. وأبدى قلقه من أن هناك «عناصر على الأرض تهدد قابلية حياة حل الدولتين»، معرباً عن اعتقاده أن العام 2013، الذي يمثّل مرور 20 سنة على اتفاقات أوسلو، ربما يكون «الفرصة الأخيرة لحل يقوم على أساس الدولتين».
وتمنى راينيكه، في مقابلة مع «الحياة» في لندن، أن يؤدي التغيير المتوقع على رأس حركة «حماس» بعد تنحي رئيس مكتبها السياسي خالد مشعل عن قيادتها، إلى تغيير في سياسات الحركة يسمح بحصول حوار بينها وبين الأوروبيين. لكنه قال إن الإتحاد الأوروبي ما زال متمسكاً بأن تلبي «حماس» الشروط الثلاثة لـ «الرباعية» (الإقرار بحق إسرائيل في الوجود، والتخلي عن العنف، والاعتراف بالاتفاقات الموقعة بين الفلسطينيين والإسرائيليين). وقال إنه زار قطاع غزة، لكنه لم يجر أي اتصالات مع «حماس».
وراينيكه ديبلوماسي مخضرم، شغل سابقاً منصب رئيس دائرة الشرق الأوسط في وزارة الخارجية الألمانية، ثم منصب السفير في دمشق، قبل تعيينه في 1 شباط (فبراير) عام 2012 ممثلاً خاصاً للاتحاد الأوروبي لعملية السلام في الشرق الأوسط.وفي ما يأتي نص المقابلة مع السفير راينيكه:
تقول السلطة الفلسطينية إنها قد تصل إلى مرحلة لا يعود في مقدورها دفع رواتب موظفيها. هل يُقلقكم هذا الأمر؟
- أعتقد أن هذا الأمر يجب أن يكون مصدراً كبيراً للقلق. إذا لم تعد هناك أموال لدى أي دولة ولم يعد في استطاعتها دفع رواتب جنودها وشرطييها وموظفيها ومواطنيها، فإنها تكون عندئذ تواجه مشكلة شديدة. وهذا ما ينطبق على الفلسطينيين اليوم. إنه أمر يجب أن يُقلقنا كثيراً، كما يجب أن يكون مصدراً كبيراً للقلق لإسرائيل والأردن ودول أخرى. لكنني اعتقد أن فقدان القدرة المالية (للسلطة) يجب أن يحفّزنا على أن نعمل بجهد أكبر من أجل الوصول إلى حل سلمي للنزاع (العربي – الإسرائيلي).
> يصر الفلسطينيون على الذهاب إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة للتصويت على نيلهم عضوية «دولة غير عضو» في الأمم المتحدة. ما هو موقف الاتحاد الأوروبي؟
- ربما تكون للطلب الفلسطيني أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة للحصول على صفة الدولة غير العضو، تبعات مالية وسياسية خطيرة. وإنني واثق أن الرئيس عباس يدرس كل الخيارات بدقة، والاتحاد الأوروبي ليس لديه موقف من هذه المسألة لأنه لا يعرف بعد ماذا يريد الفلسطينيون بالتحديد. يجب أن نعرف ما هي نيتهم الحقيقية. ناقشنا الأمر مع الفلسطينيين، لكن بما أننا لم نر اقتراحهم المحدد، فالاتحاد الأوروبي لم يحدد موقفه بعد. لكن إذا أخذنا في الاعتبار ما حصل العام الماضي عندما كان هناك اقتراح محدد من الفلسطينيين (في شأن التصويت على عضوية منظمة يونيسكو)، فإنني لست متفائلاً جداً الآن بأن الاتحاد الأوروبي سيصل إلى موقف موحد من هذه المسألة، لكن هذا سيعتمد على الأفكار والاقتراحات المحددة التي سيقدمها الفلسطينيون.
يهدد الأميركيون بأنهم سيتوقفون عن دفع المستحقات المالية للسلطة الفلسطينية إذا قدم الرئيس محمود عباس (أبو مازن) طلبه للأمم المتحدة في خصوص الدولة. فهل يعتزم الاتحاد الأوروبي أن يحذو حذو الأميركيين بوقف مخصصاته للفلسطينيين إذا قاموا بخطوتهم هذه؟
- الاتحاد الأوروبي ملتزم دفع المخصصات المالية التي وعد بها في السابق. ليس هناك أي شك في ذلك. الدول الاعضاء في الاتحاد الأوروبي قدّمت مساعدات للفلسطينيين على مدى السنوات الـ 19 الماضية منذ اتفاق اوسلو، وليس هناك أي مؤشرات إلى أن أياً منها سيتوقف عن مواصلة تقديم المساعدات للفلسطينيين. لكن الأزمة المالية العالمية تؤثر في موازنة الاتحاد الأوروبي وقدرته على دفع أموال إضافية. سنحترم ما تعهدنا به، وأنا متفائل أيضاً بأننا سنواصل ذلك خلال السنوات المقبلة، لكن لن يكون في مقدورنا دفع أموال إضافية (لسد عجز الموازنة الفلسطينية).
> أنت ممثل للاتحاد الأوروبي في عملية السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين. لكن هناك من يتساءل هل هناك فعلاً عملية سلام كي تكون مشاركاً فيها؟
- كانت لدينا عملية سلام حتى العام الماضي. سهّلت «الرباعية» إجراء مفاوضات سلام في أيلول (سبتمبر) عام 2011، وهذه العملية تنتهي أواخر عام 2012، أي بعد نحو شهرين. لكن إذا تكلمنا بواقعية، يجب أن نقول إن الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي، لأسبابهما المختلفة، لم يتمكنا من الوصول إلى اتفاق.
> تعتبر أن عملية السلام مجمدة لكنها لم تمت بعد؟
- عملية السلام لم تمت بعد. رئيس الوزراء الإسرائيلي (بنيامين نتانياهو) أعلن مراراً أنه منفتح على المفاوضات. والرئيس عباس أعلن مراراً الموقف ذاته، وقال إنه مستعد لذلك متى ما توقف الإسرائيليون عن نشاطهم الاستيطاني الذي كان دائماً مسألة شائكة بين الطرفين. كما أشار الرئيس عباس أخيراً إلى أنه مستعد لمفاوضات بلا شروط بعد أن تقوم الجمعية العامة للأمم المتحدة بالتصويت على وضع «الدولة غير العضو». لذا نرى أن خيارات التفاوض بدأت بالظهور، على رغم أننا لا نعرف بعد أي من هذه الخيارات سيتم السير به.
ستمثّل السنة 2013 مناسبة مرور 20 سنة على أوسلو. لقد طال الوقت كثيراً للوصول إلى اتفاق سلام شامل، سواء للأطراف المعنية نفسها أو للأسرة الدولية. ونظراً إلى الحقائق على الأرض، حل الدولتين في خطر. لكن يبقى هذا الحل هو الخيار الأفضل لكلا الطرفين. ربما تكون أمامنا فرصة واحدة أخيرة لإبرام اتفاق.
> بوصفك ممثلاً للاتحاد الأوروبي بين الفلسطينيين والاسرائيليين، هل تزور قطاع غزة للإطلاع على معاناة شعبه؟
- أقوم بزيارة الأراضي الفلسطينية وإسرائيل كل أربعة أو خمسة أسابيع، وبالتأكيد أذهب إلى غزة عندما أكون هناك. أرى أن غزة جزء لا ينفصل من الأراضي الفلسطينية، على رغم أن الوضع السياسي فيها مختلف حالياً، للأسف، عن الضفة الغربية. لكن الضفة وغزة تشكلان منطقة واحدة، ولا أرى حلاً (للنزاع الفلسطيني – الإسرائيلي) إذا لم تكونا جزءاً موحداً من الحل ذاته.
> وبما أنك تزور غزة بوصفك ممثلاً للإتحاد الأوروبي، هل تلتقي حركة «حماس» الحاكمة هناك، على رغم أن الاتحاد الأوروبي يقاطعها بسبب عدم تلبيتها شروط «الرباعية» (نبذ العنف والتخلي عن خيار تدمير اسرائيل والتزام الاتفاقات السابقة)؟
- ليس لدي اتصال معهم عندما أذهب إلى غزة. أتكلم إلى فلسطينيين من غزة، لكن ليس إلى ممثلين عن حماس. قرار الاتحاد الأوروبي ما زال هو نفسه: لا كلام مع «حماس». والأمر الآن متروك لـ «حماس» كي تطوّر موقفها في شكل يسمح بأن نتكلم مع بعضنا البعض.
> هل تقر بأن سياستكم هذه فشلت: «حماس» لم تغير موقفها ولم تلب شروطكم؟
- لا اعتقد أن ذلك يمثّل فشلاً. الأمر مبدئي للاتحاد الأوروبي: نحن نتكلم مع حكومات تحترم القانون الدولي والشروط الثلاثة التي وضعتها الرباعية. إذا وافقت حماس على هذه المبادئ، فإننا نكون منفتحين للنقاش معها، لكن على «حماس» أن تكون واضحة في هذا الشأن.
> وهل ترون أي مؤشر الى تغيير موقف «حماس» في ظل تنحي مشعل عن القيادة؟
- يجب أن ننتظر لمعرفة هل سيؤدي تنحي مشعل إلى أي تغيير. نحن نأمل بحصول تغيير في موقف «حماس»، لكن علينا أن نرى كيف ستتصرف القيادة الجديدة.
> الربيع العربي جاء بجماعة «الإخوان المسلمين» أو حركات تنتمي إلى مدرستها إلى دول المنطقة، من مصر إلى تونس إلى المغرب. فهل ترى أن ذلك يسهّل أم يعقّد تحريك عملية السلام، خصوصاً أن «حماس» جزء من مدرسة «الإخوان»؟
- يجب علينا ألا نستبعد أن الربيع العربي يمكن أن يفتح نافذة فرصة جديدة لتحريك السلام. ويجب أن لا ننسى أن مبادرة السلام العربية التي أُطلقت في قمة بيروت عام 2002 ما زالت موضوعة على الطاولة. وربما يكون هذا هو الوقت الملائم لاستغلال الفرصة التي تتيحها هذه المبادرة. الحكومة المصرية الآن مشغولة جداً بأوضاعها المحلية، وهو أمر يمكن تفهمه، لكن على المدى البعيد، علينا أن نواصل إشراك المجتمع الدولي، العرب وغير العرب، في جهد تحقيق السلام الشامل.
> وبحسب معلوماتك، هل ما زالت مصر تؤيد مبادرة السلام العربية؟
- لم أسمع بأي شيء يدل على عكس ذلك.