Friday, 22 April 2011

Libya rebels raise concern about Islamic extremism

A few days ago, Sunday 17th April, I broke the story of the death of a leader from the LIFG in an ambush in eastern Libya. The AP has also written a good story about him two days later.

Libya rebels raise concern about Islamic extremism
Apr 19, 6:18 AM EDT
Libya rebels raise concern about Islamic extremism
Associated Press
AJDABIYA, Libya (AP) -- Abdel-Moneim Mokhtar was ambushed and killed by Moammar Gadhafi's troops last week on a dusty road in eastern Libya - the end of a journey that saw him fight as a jihadi in Afghanistan and then return home where he died alongside NATO-backed rebels trying to oust the longtime authoritarian leader.

In describing Mokhtar's death on Friday, Gadhafi's government said he was a member of al-Qaida - part of an ongoing attempt to link the rebels to Osama bin Laden's group. Four years ago, al-Qaida said it had allied itself with the Libyan Islamic Fighters Group - of which Mokhtar was a top military commander.

Two days before he was killed, Mokhtar denied any connection between his group and al-Qaida, telling The Associated Press in an interview: "We only fought to free Libya."

"We realized that Gadhafi is a killer and imprisoned people, so we had to fight him," said Mokhtar, one of a handful of rebel battalion commanders who led more than 150 rebels in eastern Libya.

The question of Islamic fundamentalists among the rebels is one of the murkier issues for Western nations who are aiding the anti-Gadhafi forces with airstrikes and must decide how deeply to get involved in the fight. Some countries, including the U.S., have been wary - partly out of concern over possible extremists among the rebels.

NATO's top commander, U.S. Navy Adm. James Stavridis, told Congress last month that officials had seen "flickers" of possible al-Qaida and Hezbollah involvement with rebel forces. But he said there was no evidence of significant numbers within the opposition leadership.

Spokesman Mustafa Gheriani of the opposition council in Benghazi said any extremists among the fighters are exceptions and that ensuring democracy is the only way to combat them.

Mokhtar, 41, of the northwestern town of Sabratha, arrived in Afghanistan at age 20 in 1990 when the mujahedeen were fighting the puppet regime installed by the Soviets before they withdrew after a decade-long war.

He fought for three years in the fields and mountains of Khost and Kandahar provinces under Jalaluddin Haqqani - a prominent commander who was backed by the U.S. during the Soviet war but has now become one of its fiercest enemies in Afghanistan.

At least 500 Libyans went to Afghanistan to fight the Soviets, according to The Jamestown Foundation, a U.S.-based think tank, but Mokhtar said there aren't many fighting with the rebels now. Many like Mokhtar who returned home were arrested or killed by Gadhafi when they announced the creation of the Libyan Islamic Fighting Group in the mid-1990s to challenge his rule.

Mokhtar became one of the LIFG's top three military commanders, said Anes Sharif, another member of the group who has known him for almost two decades.

Mokhtar was in charge in southern Libya and planned several assassination attempts on Gadhafi, including one in 1996 when a militant threw a grenade at the ruler near the southern desert town of Brak that failed to explode, Sharif said.

"Abdel-Moneim was the man who organized, prepared and mastered all those kinds of operations," said Sharif, who is from the northeastern town of Darna, which has been a hotbed of Islamist activity.

The LIFG also waged attacks against Gadhafi's security forces. But the Libyan leader cracked down on the group, especially in Darna and what is now the rebel-held capital of Benghazi.

"The worst fight was against Gadhafi in the 1990s," Mokhtar said. "If he captured us, he would not only torture us but our families as well."

The response forced many members of the group, including Mokhtar, to flee abroad, Sharif said. Mokhtar left in the late 1990s and only returned after the current uprising began, Sharif said.

"We don't have many experienced commanders in the battlefield. That's why I'm out here," said Mokhtar, his full black beard peppered with gray as he stood outside Ajdabiya surrounded by rebel pickup trucks bristling with rocket launchers and heavy machine guns.

Al-Qaida announced in 2007 that it had allied with the Libyan Islamic Fighting Group, and the group was put on the U.S. State Department's list of terrorist organizations. Both Mokhtar and Sharif denied the connection, saying it was never endorsed by the group's leadership.

The Libyan Islamic Fighting Group publicly renounced violence in 2009 following about three years of negotiations with Libyan authorities - including with Gadhafi's son, Seif al-Islam. In a statement at the time, the group insisted it had "no link to the al-Qaida organization in the past and has none now."

The Libyan government released more than 100 members of the LIFG in recent years as part of the negotiations. Sharif said the group changed its name to the Libyan Islamic Movement for Change before the current uprising.

British authorities believe the LIFG has stood by its pledge of nonviolence, and has no ties to al-Qaida - though acknowledge that other Libyans command senior positions in the terror group's hierarchy, including Abu Yahia al-Libi, al-Qaida's Afghanistan commander.

"They clearly are still committed to an Islamist world view, but don't subscribe to terrorist tactics any more," said Ghaffar Hussain, who works on deradicalization projects for the Quilliam Foundation, a British anti-extremism think tank.

"Some former Libyan Islamic Fighting Group figures have decided to join the rebels, mainly because they remain opposed to Gadhafi's regime - but there is no sign of them reforming as a jihadist organization," he said.

However, Hussain said there was clear evidence that al-Qaida in the Arabian Peninsula (AQAP) - the al-Qaida offshoot which U.S. officials believe poses the most immediate terror threat to America - was trying to join the fighting against Gadhafi's forces.

"The rebels are being very careful to keep a distance from al-Qaida in the Arabian Peninsula, knowing the damage that any associated with them would do to their cause," Hussain said.

Since the uprising began in February, Gadhafi has played up fears that the rebels include fighters from al-Qaida, but no evidence has surfaced to support the accusations.

Libyan government spokesman Moussa Ibrahim told reporters Sunday night that Mokhtar "has been an al-Qaida member since the '80s," although he offered no evidence. He called him by his tribal name, al-Madhouni, and said he "fought in many countries, including Afghanistan, Yemen, Algeria and Libya" and was wanted by "international authorities."

A U.S. intelligence official said that Mokhtar has been involved in extremist activities in Afghanistan and Libya since the 1990s. He may not have been in lockstep with al-Qaida at the time of his death, but he's been "a fellow traveler in the past," the official said, speaking on condition of anonymity to discuss matters of intelligence.

The official concluded that it's too early to know whether Mokhtar and other members of his group have abandoned their previous extremist tendencies.

Mokhtar said in the interview that he, Sharif and other members of the Libyan Islamic Fighting Group still have the same passion to oust Gadhafi, but added they no longer aspire to set up an Islamic state.

Instead, they say their goal is the same as the rebels' National Transitional Council: a democratic government that respects human rights and the rule of law.

"We are here only to fight for freedom, and that is our only goal," Mokhtar said.

"We want a free Libya and a government for all Libyans - a government that doesn't distinguish between Muslims and non-Muslims, that is run by a constitution and respects Islam," he added.

Sharif, who was part of the Libyan Islamic Fighting Group's political division and has been working with the rebels as well, said years of experience have convinced them that most Libyans don't want to live under a strict Islamic regime. But he did believe that politicians with conservative Islamic views will attract the most support in Libya.

"The West needs to understand that there is a difference between Islamic culture and radicalization," Sharif said.

Another area of concern for the West has been the relatively high number of Libyans who have gone to fight against U.S.-led forces in Iraq. One study done by the U.S. Military Academy at West Point in 2008 found that Libyans represented the second largest group of foreign fighters and ranked first per capita.

Sharif said a small number of radical Islamists do exist in Libya, but he said the best way to deal with them is to get rid of Gadhafi, whose repressive policies have exacerbated extremism in the country.

"In an environment where everybody is respected and is allowed to carry out their religion without fear of being tortured, arrested or killed, there is no extremism," said Sharif.

He also said that the rebels are committed to keeping foreign fighters out of Libya - a sentiment echoed by others on the battlefield.

"The rebels are determined not to allow al-Qaida or any other non-Libyans to have a base here," Sharif said. "We don't want the country to be a battlefield for other groups to finish their wars. We don't want to see Libya as another Iraq or Afghanistan."


Associated Press writers Danica Kirka in London and Kimberly Dozier in Washington contributed to this report.

© 2011 The Associated Press. All rights reserved. This material may not be published, broadcast, rewritten or redistributed. Learn more about our Privacy Policy and Terms of Use.

Saturday, 16 April 2011


This story is about Ourwa, one of the leaders of the LIFG who was killed two days ago in an ambush near Ajdabya, in the east of Libya. He has been imprisoned in Iran since 2004, and returned to Libya in the very recent past and took part in the popular uprising against the regime of Colonel Qaddafi.

«المقاتلة» تفقد قائدها «عروة» في مكمن قرب أجدابيا
الأحد, 17 أبريل 2011
لندن - كميل الطويل
فقدت «الجماعة الإسلامية المقاتلة» واحداً من أبرز قادتها في مكمن نصبته قوات تابعة للعقيد معمر القذافي في شرق البلاد قبل يومين. وقال قيادي في «المقاتلة» إن العضو البارز فيها المعروف باسم «عروة» قُتل في مكمن على الطريق بين أجدابيا والبريقة التي يحاول الثوار الليبيون استعادتها الآن من قوات القذافي.
ولم يعد «عروة» إلى ليبيا سوى بعد إنطلاق شرارة الثورة ضد نظام العقيد القذافي في منتصف شباط (فبراير) الماضي. وهو كان محتجزاً في إيران لسنوات طويلة ضمن مجموعة كبيرة من المنتمين إلى تنظيم «القاعدة» وأعضاء جماعة جهادية أخرى، قبل أن يُفرج عنه ويشق طريقه عائداً إلى ليبيا للمشاركة في القتال ضد القذافي.
وأوضح قيادي في «المقاتلة» أن السلطات الإيرانية اعتقلت «عروة» في العام 2004 خلال حملة واسعة استهدفت الإسلاميين العرب الناشطين سراً على أراضيها، بعدما كانت قد أوقعت مجموعة كبيرة أخرى من العرب النازحين من أفغانستان بعد الهجوم الأميركي بين نهاية العام 2001 ومطلع العام 2002.
واستمر احتجاز «عروة» في إيران حتى أواخر العام 2010 عندما أُفرج عنه في إطار عملية الإفراج الكبيرة التي شملت سجناء «القاعدة» وبقية الجماعات الجهادية حيث تم السماح لهم باختيار الدولة التي يريدون الانتقال إليها. وبقي الإسلامي الليبي في إيران لفترة من الزمن بعد الإفراج عنه حتى تمكن من تدبير طريقه وانتقل عائداً إلى ليبيا عبر مصر ودول أخرى مع إنطلاق شرارة الثورة ضد القذافي.
وانخرط «عروة» مباشرة بعد عودته في القتال ضد قوات القذافي التي كانت تحاول استعادة الشرق الليبي من يد الثوار. لكنه سقط قبل يومين في مكمن نصبته قوات العقيد الليبي لمجموعة من الثوار على الطريق بين البوابة الغربية لأجدابيا ومدينة البريقة النفطية.
وعروة من الأسماء البارزة في «المقاتلة»، إذ ورد اسمه في أكثر من محاولة اغتيال استهدفت القذافي في تسعينات القرن الماضي، لكنه تمكن من الفرار إلى خارج ليبيا حيث يُعتقد أنه قضى وقتاً في أفغانستان التي انتقلت إليها قيادة «المقاتلة» في نهايات التسعينات ومطلع الألفية الميلادية الجديدة. وكما هو معروف، لم يدم استقرار قيادة «المقاتلة» طويلاً في أفغانستان، إذ اضطرت إلى النزوح مع بدء الهجوم الأميركي في العام 2001 وتوزع قادتها على بلدان مختلفة حيث سقط بعضهم في يد أجهزة الاستخبارات الغربية التي سلّمتهم إلى نظام القذافي، مثل أمير «المقاتلة» أبو عبدالله الصادق ومسؤولها الشرعي أبو المنذر الساعدي (اعتُقلا في تايلاند والصين في العام 2004).
وعلى رغم أن «عروة» ليس إسماً إعلامياً بارزاً بين قادة «القاتلة»، إلا أن وزنه لا يمكن إغفاله. وليس أوضح على ذلك من طلب قيادة الجماعة استشارته في أمر الحوارات التي كان يجريها القادة المسجونون مع السلطات الليبية بدءاً من نهاية العام 2006. إذ أن القيادي السابق في «المقاتلة» نعمان بن عثمان قال لـ «الحياة» في كانون الثاني (يناير) 2007 عقب اجتماعه مع قادة الجماعة في سجن أبو سليم بطرابلس: «تريد قيادة المقاتلة الآن القول إن أعضاء الجماعة وقادتها ليسوا أولئك الموجودين فقط في السجن في ليبيا، لكنّ هناك أعضاء آخرين تعتبر أن من المهم جداً أخذ رأيهم ومشورتهم وقرارهم في شأن نتيجة الحوارات. وهؤلاء تحديداً هم الشيخ أبو الليث القاسمي، الأخ عروة، الشيخ عبدالله سعيد، والشيخ أبو يحيى الليبي». وكما هو معروف، قُتل أبو الليث القاسمي بغارة أميركية في وزيرستان عام 2008 بعد شهور فقط من إعلان انضمامه إلى «القاعدة» في 2007، كما قُتل الشيخ سعيد الليبي في وقت غير معروف في مناطق القبائل الباكستانية. وما زال «أبو يحيى الليبي» ينشط حالياً في مناطق الحدود الأفغانية - الباكستانية حيث يُصدر تسجيلات تشرح مواقف «القاعدة» التي يُعتبر أحد منظّريها الشرعيين.
وأفرجت السلطات الليبية في العامين الماضيين عن مئات من عناصر «المقاتلة» وغيرهم من أعضاء التيارات الجهادية بعدما أصدر ستة من قادة «المقاتلة» مراجعات فقهية («دراسات تصحيحية») انتقدوا فيها الغلو في تصرفات جماعات جهادية. ولم يُصدر قادة «المقاتلة» المفرج عنهم ولا عناصر هذه الجماعة أي مواقف أو بيانات في شأن الثورة التي تشهدها ليبيا حالياً. لكن يُعتقد أن نسبة كبيرة من المفرج عنهم التحقت بالثورة، خصوصاً في ظل الأنباء عن عمليات قتل وانتهاكات تقوم بها قوات العقيد القذافي.

بن قدارة: المطلوب تحويل مسار التغيير إلى مسار سلمي

بن قدارة: فشل الإصلاح أدى إلى الثورة والمطلوب تحويل مسار التغيير إلى مسار سلمي
السبت, 16 أبريل 2011
لندن - كميل الطويل
فقد نظام العقيد معمر القذافي كثيراً من أركانه منذ تفجّر الثورة في شباط (فبراير) الماضي. انشق كثيرون والتحقوا بالثوار. لكن آخرين رفضوا أن يكونوا طرفاً في الأزمة الحالية. فليس سهلاً أن ينقل الرجل بندقيته من كتف إلى آخر ويتحوّل فجأة من «ابن النظام» إلى أشد مناوئيه. فرحات بن قدارة، محافظ مصرف ليبيا المركزي، يبدو واحداً من هؤلاء. انشق عن النظام في آذار (مارس) الماضي، لكنه يرفض أن يتحوّل أداة في الحرب الإعلامية ضده. يمكنه ذلك بالطبع، فهو «حامل مفاتيح ماليات نظام القذافي»، كما وصفته صحيفة «فايننشال تايمز».
يقول بن قدارة في مقابلة مع «الحياة» هي الأولى له مع صحيفة عربية منذ انشقاقه الشهر الماضي، إن العقوبات الدولية تؤثر فعلاً في النظام الليبي ولكنها تؤثر أيضاً في الشعب الليبي. ويرى أن أياً من طرفي النزاع، حكم العقيد القذافي والثوار، لم يمكنه حسم المعركة لمصلحته، وأن المطلوب بالتالي «تحويل مسار التغيير إلى مسار سلمي».
وعاد بن قدارة إلى ليبيا في عام 1993 بعدما حصل على شهادة ماجستير من جامعة شفيليد البريطانية. وعمل في البدء محاضراً في قسم الاقتصاد بجامعة قاريونس ثم في مصرف الوحدة، قبل أن يتولى في عام 2000 منصب نائب محافظ مصرف ليبيا المركزي، ثم منصب محافظ المصرف المركزي من عام 2006 وحتى آذار (مارس) 2011.
وقال بن قدارة الموجود حالياً في تركيا: «أنا بطبعي لا أحب العنف، وأعتقد أن استخدام العنف حتى داخل الأسرة لا يأتي سوى بنتائج سلبية». وأوضح في رده على أسئلة «الحياة»: «للأسف، برنامج الإصلاح في ليبيا لم يكتب له النجاح، على رغم الجهود الكثيرة التي بُذلت والتي كاد يدعمها سيف الإسلام القذافي. لم ينجح هذا البرنامج بسبب التردد والتشكيك في نيات الإصلاح واللعب على الوتر الأمني تارة وتارة أخرى على أوتار فكرية غير واقعية». وزاد: «الصراع بين التيار الإصلاحي وتيار آخر ضد الإصلاح أدى إلى تأخر عملية الإصلاحات الأمر الذي لعب دوراً في تفجّر الثورة من أجل الحرية والديموقراطية. لو نجحت عملية الإصلاح لما كان من سبب للثورة». لكنه أوضح أن «العامل الأساس الذي أدى إلى تفجّر الثورة وتوسّع دائرة الاحتجاجات كان استخدام العنف غير المبرر ضد المتظاهرين، والعنف لا يولّد إلا العنف، لذلك تحوّل المتظاهرون أيضاً إلى استخدام العنف وتحوّلت المطالب المشروعة المتاحة سلماً إلى ثورة مسلحة، وسقطت أعداد كبيرة من الشهداء. وللأسف، فإن نزيف الدماء ما زال مستمراً في ليبيا ولا شيء في نظري أغلى من الدم والوطن. وهذا كان سبباً لأي إنسان يملك قراره أن يثور. وأنا شخصياً قررت ترك النظام ولم يكن أمامي إلا مغادرة الوطن ولا يوجد أعزّ منه عندي».
وقال: «في مثل هذه الظروف لا يمكن الإنسان إلا أن ينحاز للشعب والوطن. الأنظمة والسلطة والمناصب والمال أشياء رخيصة إذا ما قورنت بالوطن. كنت أنوي تقديم استقالتي بعد وصولي إلى إسطنبول مباشرة، ولكن نصحني من تهمهم مصلحة ليبيا بأن أتمهّل لأن ذلك لا يخدم مصلحة الوطن. حاولت أن أخدم شعبي بأن أقنع العالم بالآثار الكارثية لفرض حصار شامل من دون مراعاة الجوانب الإنسانية، والاتصالات التي قمت بها موثّقة ومعروفة لدى وزارة الخزانة الأميركية وبعض الدول الأوروبية. وعندما أصبحت غير قادر على ذلك، قدّمت استقالتي ولم أعد محافظ ليبيا المركزي منذ آذار 2011».
وأوضح بن قدارة: «ليس لدي أي أجندة سياسية، ولست في تنظيم سياسي ولا أرغب في أي دور سياسي. ولكن احتراق ليبيا والدماء التي تُسفك كل يوم لا يمكنني أن أقف حيالها موقف المتفرج. ويعلم كثيرون أنني أتعاون وأقدّم كل ما أستطيع لخدمة شعبي... وهناك كثيرون مثلي».
ورفض بن قدارة أن يشكّل خروجه الإعلامي مناسبة كي يشن هجوماً على أركان نظام العقيد القذافي، قائلاً: «ليبيا دولة صغيرة، والليبيون يعرف بعضهم بعضاً ويعرفون من هم الذين يفعلون الخير ومن يقومون بالشر... ولكن للأسف، التوجّه العنيف الذي فُرض على مسار التغيير في ليبيا نحو الديموقراطية والحرية سيجعل الوصول إلى هذه الغاية النبيلة فاتورته باهظة جداً وسيدفعها الشعب الليبي بدماء أبنائه ومن قوته ويفتح الباب أمام كل الاحتمالات».
وقال: «هناك مسؤولية أخلاقية على المجتمع الدولي تتمثّل في فرض السلم والأمن في ليبيا بعيداً من الأجندات والمصالح، ويجب أن يتم ذلك بأي شكل من الأشكال وفتح المجال للمساعدات الإنسانية وتحويل مسار التغيير إلى مسار سلمي وأن يُترك للشعب الليبي أن يختار النظام السياسي الذي يريد والحكومة التي يريد. هذا هو الذي يخدم مصلحة الشعب الليبي ويخدم مصلحة العالم أيضاً. لن يستطيع النظام أن يحسم القتال لمصلحته ولن يستطيع الثوار كذلك حسم القتال لمصلحتهم. هذا هو الواقع. إن استمرار القتال ليس لمصلحة أحد، وربما لن يؤدي إلى الوصول إلى الغايات النبيلة التي هي مطلب الشعب بليبيا موحدة وديموقراطية. إن ليبيا دولة لها إمكانات هائلة وموارد ضخمة مالية وجغرافية وتاريخية ويجب أن يتمتع شعبها بالحياة الحرة الكريمة التي يستحقها».
ونفى بن قدارة أن يكون له دور في تقديم معلومات للدول الغربية كي تستخدمها في فرض عقوبات على المؤسسات المالية التابعة لنظام العقيد القذافي. وقال: «لا يمكن أن أكون طرفاً في عقوبات تُفرض على الشعب الليبي ويتضرر منها الشعب الليبي. من واجبي حماية أموال الشعب الليبي، وأنا بصفتي محافظاً سابقاً للمصرف المركزي أعرف أين هي أموال المصرف المركزي وكل دولار أو يورو أو استرليني لدى البنك في الخارج، وكذلك الأصول الأخرى وأين هي وما قيمتها. إنني أحتفظ بنسخ من هذه الوثائق وسأقدمها لمن يختاره الشعب الليبي محافظاً للمصرف المركزي كي يراجع كل هذه الأموال ويتأكد أنها لم تُمس».
وتتولى مؤسستان ليبيتان مهمة استثمار الأصول المالية لدولة في الخارج، وهما المصرف المركزي والمؤسسة الليبية للاستثمار (وما يتبعها من مؤسسات). ويدير المصرف المركزي أصول سائلة وشبه سائلة تُقدّر قيمتها الدفترية بنحو 105 بلايين دولار، في حين أن المؤسسة الليبية للاستثمار أصولها بالقيمة الدفترية السائلة وغير السائلة في حدود 65 بليون دولار.
ويؤكد بن قدارة أن «الاحتياطات التي تقع تحت إدارة المصرف المركزي تتم إدارتها وفق المعايير التي تُدار بها احتياطات المصارف المركزية، وهي في الغالب سندات حكومية أجنبية تمتاز بتصنيف ائتماني مرتفع... أو ودائع من مصارف لا يقل تصنيفها عن درجة الاستثمار». ويلفت إلى أن هناك «قواعد تحكم عمل إدارة احتياطات المصرف المركزي ساهم في وضعها البنك الدولي وصندوق النقد الدولي». وهو ينفي تدخل العقيد القذافي وأبنائه في عمل المصرف المركزي، ويقول «لم يكن هناك تدخلات في ما يتعلق بإدارة أحوال المصرف المركزي، كما أن المعروف أن العقيد ليس لديه اهتمام بالموضوع المادي».
لكن نفي بن قدارة لتدخل عائلة الزعيم الليبي في عمل المصرف المركزي لا ينطبق بالضرورة على عمل المؤسسة الليبية للاستثمار التي يقول معارضون إن بعض تعاملاتها كان يتم بناء على توجيهات تصدر أحياناً من أبناء العقيد القذافي. كما يشتبه معارضون في أن المؤسسة الوطنية للنفط كانت بدورها، كالمؤسسة الوطنية للاستثمار، محور ضغوط يمارسها أبناء الزعيم الليبي. وتتولى المؤسسة الوطنية للنفط تصدير النفط للشركات المستوردة وهو أمر يتم في الغالب بأسلوب الحوالات. وترد إيرادات النفط للمصرف الخارجي وتُقيّد حساباته لدى البنوك المراسلة من الخارج ومن ثم يقوم المصرف الخارجي بتقييد هذه الإيرادات لمصلحة مصرف ليبيا المركزي الذي يقيّدها في حساب الإيرادات بالنقد الأجنبي. ويوضح بن قدارة أن المصرف المركزي «يقيّد ما هو مخصص للإنفاق بالدينار الليبي بحسب الموازنة لحسابات وزارة المال، وفي نهاية العام يتم ترحيل الفائض إلى حساب جانبي تحت بند الاحتياطات».
وسُئل بن قدارة كيف يمكن التأكد من أن عائدات توريد النفط يتم تسجيلها في شكل صحيح ولا تستولي عليها أطراف في الدولة الليبية، فأجاب: «المصرف المركزي يعرف فقط بالإيرادات التي يتم تحصيلها بالنقد الأجنبي، والتدقيق يحتاج إلى معرفة الكميات وأسعار البيع ومقارنتها بالإيرادات، وهذه مسؤولية تقع بين أمانة المالية ومؤسسة النفط، ولم يكن هناك تفاهم بين وزارة المالية ومؤسسة النفط».
وقال بن قدارة إن العقوبات الدولية التي فرضتها الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي تؤثر في نظام العقيد القذافي. وأوضح: «لقد أثّرت العقوبات الدولية في شكل كبير جداً في النظام، ولكن أيضاً يعاني منها الشعب الليبي. وللأسف لم تفرّق هذه العقوبات بين الأمور الإنسانية مثل الغذاء والدواء وبين الأمور الأخرى». وكشف أن «قبل بداية الأزمة وقبل أن أستقيل من منصبي، اتصلت بوزارة الخزانة الأميركية من طريق البنك الدولي وصندوق النقد الدولي، وكذلك ببعض الأوروبيين، وطلبت منهم أن تسمح العقوبات للقطاع المصرفي الليبي بالحصول على النقد الأجنبي اللازم لاستيراد الاحتياجات الإنسانية مثل الغذاء والدواء - فليبيا تستورد كل حاجتها من الدواء من الخارج وغالبية الأغذية من الخارج أيضاً ولكن الدينار الليبي عملة غير قابلة للتحويل خارج ليبيا. وقد نبّهت إلى المشاكل والتداعيات التي ستنجم عن تجميد الأرصدة على الاقتصاد الليبي، ولكن للأسف لم يحصل أي تعاون بهذا الخصوص، على رغم أن وزارة الخزانة الأميركية وبعض الدول الأوروبية أبدت بعض المرونة في استجابة هذا الطلب. ولأنني منذ الأسبوع الأول من آذار لم أعد أمثّل المصرف المركزي، فقد أبلغت الرسالة في شكل شفوي، ولكن لم يحصل أي رد».
وأقر بأن الأوضاع المالية صعبة في ليبيا حالياً، قائلاً: «لا شك في أن هناك ضغوطاً كبيرة ناجمة عن عدم توافر النقد الأجنبي على شكل سيولة».
وقال بن قدارة إنه لا يستطيع تأكيد أو نفي التقارير التي تحدثت عن احتفاظ العقيد القذافي ببلايين الدولارات وبعملات أخرى ليبية وأجنبية على شكل سيولة نقدية كي يتمكن من استخدامها في حالات الطوارئ. وقال: «هذا ليس موجوداً في دفاتر المصرف المركزي أو خزائن المصرف المركزي، وفق معلوماتي. ولكنني قرأت في «نيويورك تايمز» عن ذلك، ولا أدري هل هو صحيح أم لا. لكنني لا أملك معلومات تؤكد ذلك».
وسألته «الحياة» ألا يمكن أن يكون ذلك صحيحاً، فرد: «من الصعب استيراد كميات كبيرة من النقد الأجنبي وتخزينها. هذا الأمر يجب أن يكون بمعرفة البنوك التي باعت إلى ليبيا النقد الأجنبي، والبنوك التي تقوم ببيع النقد الأجنبي وبالتحديد الدولار لليبيا محدودة. صحيح أن البنك المركزي يشتري من هذه البنوك نقداً أجنبياً على شكل عمولة نقدية (cash)، ولكن هذا مسجّل في دفاتر المصرف المركزي ويستخدم للبيع إلى الجمهور من طريق المصارف التجارية وشركة الصرافة».

interview with AQIM leader on Libya (retraction)

My apology - it seems I was tricked into doing a false interview with Mr. Salah Abu Mohammed, the AQIM spokesman. Mr. Salah has issued a denial, and I apologies to him. The interview is not true.